الأربعاء , 14 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / وقاحتهم تأبى السقوط

وقاحتهم تأبى السقوط

عزيز كداشي
رغم عشقهم للمسرح والسينما…
وأمام مشاهد من قبيل إدخال قضيب صلب في الشرج بطول 20 سنتيمتر حتّى يصل الأمعاء ليصيبها ويمزّقها
أو اغتصاب ابن في حضرة ابيه او زوج في حضرة زوجته…
أو سكب مادة ملتهبة على الاعضاء التناسلية او شدها بخيط سنارة حتى تسيل الدماء…
الا ان النطيحة والمتردية وما أكل السبع لدولة الحداثة والمدنية…
مازالوا يطالبون بأن لا تتحول جلسات الاستماع لضحايا التعذيب والانتهاكات… الى سينمائيات ومسرحيات…
وقاحتهم تأبى السقوط مثلها مثل جرائم التعذيب التي لا تسقط بمرور الزمن…

شاهد أيضاً

التحيل في خوصصة البنوك العمومية…

عزيز كداشي طبعا لا أحد يعلم مخرجات ونتائج عملية المراقبة والتدقيق التي خضعت لها البنوك ...

هل يجب أن نقتل بعضنا ؟

عزيز كداشي هل طرح نهاية الاسلام السياسي هو وليد المتغيرات الاخيرة ؟ لا طبعا بل ...