الإثنين ، 20 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / عاديّ جدا بأن يقوموا للمأثَمَة

عاديّ جدا بأن يقوموا للمأثَمَة

حليم الجريري

عادي جدا تراو كلّ هذه السِّهام التي توجّه إلى سهام بن سدرين، مادام اللي قاعدين يحلّو في جلغهم بناتهم لم يُغتَصَبن من بوليس بن علي وعينيهم تشوف،

مادام ماشدولهمش ولادهم لي عمارهم 14 سنة واغتصبوهملهم من فروجهم بتهمة الصلاة الحاضرة في المسجد،

عادي مادام مافيهم حتى حقوقي كان يرقد ويقول لمرتو ارقد مستورة الليلة يمكن كلاب بن علي جايين ليوم،

عادي مادام مافيهمش حدّ جلس على القوارير غصبا في وزارة الداخليّة، ومادام ماتحطش في وضع الجرمانة المشوية في مخافِرها، وبات الليالي قطرة متاع ماء تلعبلو بأعصابو،

عاديّ مادام ماتشد منهم حتى واحد عامل كعبتين بيرّة عداووه “سكر وتشويش في الطريق العام وهضم جانب عون عمومي بالقول وسب جلالة واعتداء بالعنف الشديد” وسخطة على رؤوسهم،

عادي مادامهم ما قعدوش على متراك “علي پوكاسا” وماطفاش فيهم سيڤاروه بتهمة “الإعتداء على الذّات البنعليّة”.

عادي مادام مافيهمش زنس واحد ضرب 15 سنة في غرفة انفرادية ما يراش ضو ربي بتهمة “الإنتماء”.

عادي تشوفو كلّ هالدروشة والتخُونين الأخلاقي والخِصي القِيَمي من هالدّاسة الدّهماء مادام لي صار على المظلومين في عهد ربّهم الذي يعكفون بن علي ماصارش عليهم..

مستغربين أوي كده ليه قال المصري؟

شوف آساحبي نقلّك حاجة:

القاعدة الربّانيّة تقول: “لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه”، والقاعدة متاعي تقول: جرّب حسها في ولدك ولا بنتك باش تفهم قدّاكش وضيع وساقط ومجرم في حقّ هالنّاس، تسمعو فيا يا نَزِقين يا زنادقة يا منحرفين يا سُوقة ولا لا؟

اللهم إنّي أبرؤُ لك منهم!! اللهمّ لا تجعَلني من هؤلاء!! اللهم لا تجعلني منافحا عن هوى ولا قائما لمأثمة مثلهم!!

#ملّا_زنوس_تاع_وذني

#هوما_غضب_الله

#أعوذ_بالله_من_غضب_الله

شاهد أيضاً

أشعر بالعار

خير الدين الصوابني أشعر بالعار عندما اعلم أن على بعد بضع كيلومترات من بلدي انبتت ...

اترك رد