الأحد ، 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / رسالة لأشباه النّخب…

رسالة لأشباه النّخب…

هشام عجبوني

يا “أشباه النّخب”، راهو العدالة الانتقالية ليست سهام بن سدرين!

يا “أشباه النّخب” راهو كي تكون تكره سهام بن سدرين، موش معناها تولّي تضرب في مسار العدالة الانتقالية وتولّي تتهكّم على ضحايا الإستبداد وعائلات شهداء وجرحى الثورة إلّي رجعولكم “كرامتكم” وحوّلوكم من مجرّد “أقلام وأصوات مأجورة” لتأليه زين العابدين بن علي والسيدة حرمه، والتلحيس لهما صباحا مساءً وقبل الصباح وبعد المساء ويوم الأحد، إلى أصوات وأقلام “حُرّة” تقول وتكتب ما تشاء بكل حرية!

يا “أشباه النّخب” راهو العدالة الانتقالية أكبر مالنّاس الكل ومن تصفية الحسابات الكلّ ومن المصالح الحزبية والسياسويّة الكلّ وفشلها يعني الرجوع إلى مربّع الفوضى وقانون الغاب والعدالة الإنتقاميّة!

يا “أشباه النّخب” راهو ما يحسّ الجمرة كان إلّي يعفس عليها وما ثمّاش إحساس في الدّنيا هاذي أتعس من الشعور بالظّلم وبالقهر وبالمهانة!

يا “أشباه النّخب” راهو ثمّة برشة ناس في هالبلاد مظلومين ومقهورين وكرامتهم مُهانة ولا يملكون أدنى مقوِّمات العيش الكريم، ولن تستقرّ حال هذه البلاد وحال أهلها ما لم يأخذ هؤلاء حقوقهم وما لم تُسترجع كرامتهم!

يا “أشباه النّخب” راهو لو تواصل غياب العدالة في هذه البلاد فستقوم ثورة أخرى لن يكون بإمكان أحد توقّع تداعياتها وآثارها وانعكاساتها على مستقبل تونس!

يا “أشباه النّخب” دعوا خلافاتكم الإيديولوجية جانبا وفكّروا في “الإنسان” و”المواطن” الذي ظلمته الدولة وعذّبته واغتصبته وجوّعته وحاصرته واغتالته! فكّروا في عائلاتهم وأبنائهم الذين تشردوا وجاعوا واغتُصِبوا وحُرموا من آبائهم!

يا “أشباه النّخب” كان جات الدنيا دنيا راهو العدالة الانتقالية تجمعنا ولا تُفرّقنا وراهو استثمرنا في مسار العدالة الانتقالية للتسويق لصورة تونس وشعبها الذين رفضوا نصب المشانق والإنتقام من الجلاّدين والنّاهبين لأموالهم واختاروا منطق “المُصالحة” و”العدالة” و”السّلميّة”!

يا “أشباه النّخب” أنتم مقرفون وخائبون وخاسؤون… وخاسرون!

#خيبة_أشباه_النّخب

#خيبة_الدّولة

#ارتقوا

شاهد أيضاً

حين رأى خوفي واضطرابي

عبد اللطيف علوي حين رأى خوفي واضطرابي، أحسّ أنّها الفرصة المناسبة لاقتناص فريسته، قال لي ...

اترك رد