الأحد ، 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / خالتي “وريدة”.. رُجُولَةُ ثوْرَة !!

خالتي “وريدة”.. رُجُولَةُ ثوْرَة !!

عبد القادر عبار

بلا ماكياج الحداثيّات، وبلا شقشقة المثقّفات، وبلا تبرّج المُتحرّرات.. برزت خالتي “وريدة”.. تلقي خطاب وطن، وبيان ثورة، وتحذير أمّهات، واحتجاج والدات، أنْجَبْنَ للشرف رجالاً، وأعتَدنَ للوطن قُربانا، وجهّزْنَ للثورة فرسانا.

قالت خالتي “وريدة”.. لا للطرابلسيّة.. قديمهم وحديثهم، كبيرهم وصغيرهم، ذكَرُهُم وأُنثاهم.. لا لرموز الفساد والإفساد، لا للمُتسَلّقين على جراح المستضعفين، لا للمُتْخَمين بأرزاق المحرومين.. لا مكان لهم فوق تراب سقته دماء الشهادة.

• أصدق ما قالت الخالة “وريدة” : وان عُدتُمْ.. عُدْنا.. (رُدّوها عليها إن استطعتم).
• وأروع ما قالت أمّ الوطن وراعية الثورة : مازال في العرين أسودٌ وأشبالٌ ينتظرون الإشارة.
• وأبلغ ما قالت خنساء الثورة : أرجوكم تراحموا، ولا تباغضوا.. وأفيضُوا علينا من خير هذا الوطن، ومن خَراج هذه الثورة.. فلولانا ما ترأّسْتُم ولا حكمتم.. ولا رجعتم !!!

خالتي “وريدة”… لا فُضَّ فوكِ.. لقد أسْمَعْتِ لو نادَيتِ حيًّا.

شاهد أيضاً

حين رأى خوفي واضطرابي

عبد اللطيف علوي حين رأى خوفي واضطرابي، أحسّ أنّها الفرصة المناسبة لاقتناص فريسته، قال لي ...

اترك رد