السبت ، 19 أغسطس 2017

عبيثة مسخوطة

عبد اللطيف علوي

توّة الواحد يحلّ نسمة يشوف وليد جلاد، ويشوف زياد اللّي موش هاني…

يجي يهرب يعرضه المهبول وبسيّس ومعاهم معدنوسة وبنت الحطّاب…

يجي يزابي يلقى الرّخوي يبركله على قلبه يسدّله كل مجاري التنفس..

يهبط يجري في الدّروج هارب تعرضه مريم “جيستومون” بوجه عبيثة مسخوطة.

يلوّح روحه من البلكون يعرّضله العماري وبوغلاّب ونوفل واحد يجبد من ايده والآخر من كتفه والآخر فهمتلاّ… ويحلفوا عليه ما يسيّبوه إلاّما يحلّلوله الأخبار والنشرة الجوية والدم والبولة حاشاكم بالسيف على جدّ بوه…

يجي يعمل كوووردة، يتفكّر اللي هو باش ترصّيله إقامة خالصة في جهنم مع برشه زنوس ما عاندهمشي برشه ملّي سبقوه غادي…

يجي يلعن الشيطان، يخرجوله جماعة عبدة الشيطان من غادي ويرجموه ، ويخرج جلّول يقول لا إشاعة وما فمّاش منها…

وبعد يجي واحد يقلّك أقرالنا قصيدة عاطفيّة…

تي باللاّزمة الخِلْفة تتقطع في بلاد كيما هذي، موش الشعر والشعير!!

شاهد أيضاً

العائدون من بلاد الموت: بماذا عادوا إلينا ؟

صالح التيزاوي قال أحدهم: حظينا بزيارة “أغلى الرّجال” زعيم العروبة وأمينها. تنقّلنا في أرجاء الوطن ...

اترك رد