الأربعاء ، 18 أكتوبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / هل باريس أقرب إلينا من القاهرة وبغداد ؟؟؟

هل باريس أقرب إلينا من القاهرة وبغداد ؟؟؟

الأمين البوعزيزي

دولــــــــــــــــــــــة،
– بقيت حتى آخر لحظة تدعم المجرم الفاشستي “بنعلي” وتزوّده بالقنابل المسيلة للدموع وتعلن استعدادها لبعث قوات لقمع الشعب التونسي الثائر!!!
– تكلف Ericka Bareigts وزيرة المستعمرات (Ministre des Outre-mer) باستقبال رئيس الحكومة التونسية منذ أيام!!!
– سفيرها يهذي، “جئت لحماية 30 ألف من أبناء بلدي المقيمين في تونس لأنها المصدّر الأكبر للمتطرفين”!!!
– رئيسها يتبجح باعطاء الأوامر بـ “اغتيال أربعة قادة سياسيين يمثّلون خطرا على فرنسا” في نفس التوقيت الذي أغتيل فيه الشهيدين شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي!!!
– نشرات أخبارها طيلة سنوات مضت لم تستعمل يوما عبارة “حكومة الترويكا” وإنما عبارة “الحكومة الإسلامية”!!!
– سفيرها يرد بوقاحة على وزير التربية كون الفرنسية ستظل اللغة الأولى في تونس قبل العربية والانجليزية، رغما عنك!!!
– توسيم مدير مهرجان قرطاج للسينما تحية له لفرض اللغة الفرنسية لغة وحيدة لفعاليات المهرجان!!!
– سفارتها تحمي نفسها بالأسلاك الشائكة والدبابات في قلب العاصمة التونسية… ثلاث شوارع محيطة بها مغلقة في وجه السيّارات!!!
– وسائل إعلامها تحتفي أيّما احتفاء بأنشطة المثليين في تونس وتقدمهم ضحايا مضطهدون…
– سفارة تتجشم عناء خلاص معيّنات كراء أمينة فيمن في “أرقى” الأحياء بالعاصمة!!!
– أهم مناصب الحكم في تونس يتقلدها حملة جنسيتها!!!

__________
– هل نحن دولة ذات سيادة، أم مجرّد territoire français d’outre – mer ؟؟؟
– هل نحن شعب مفعم بالعزة الوطنية أم مجرّد Indigènes ؟؟؟

لحظة لحظة، فُتّكُمْ بالحديث:
لوبّي كبير من النخبة التونسية، francophiles محتقرون لشعبهم وثقافته ولغته ودينه…
آك العام، بورڨيبة ڨال، “اِنّ باريس أقرب إلينا من القاهرة وبغداد…”.

ـــــــــــــــــــــ #وحدها_الدّيكة_تؤذّن_وأرجلها_في_الزّبالة

شاهد أيضاً

في ذكرى 18 أكتوبر النموذج التونسي… هل يتعافى أم يتعفن ؟

محمد القرماسي قد يكون من السهل الإجابة بأحد الخيارين، وقد يكون في كلا الخيارين، ولدى ...

اترك رد