الخميس ، 23 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / جلسة المحاكمة الدكتور سعيد الشبلي

جلسة المحاكمة الدكتور سعيد الشبلي

مالك مسلم

المحكمة الابتدائية بسوسة

كانت هناك عناصر تابعة لنداء تونس داخل قاعة المحكمة قامت بالإعتداء على لجنة الدفاع عن الدكتور سعيد الشبلي في شخص الأستاذ عبد الرؤوف العيادي مما تسبب في تعليق الجلسة لاكثر من ساعة وسط إنتهاك لهيبة المحكمة. وقد وقعت كذلك إيقافات للبعض منهم وإخراج كل من في القاعة من الحضور.. وكأن النية واضحة هي تأجيل الجلسة إلى موعد لاحق من اجل اعادة خلط الاوراق باعتبار ان القضية لا تسير في الاتجاه الذي ارادوا لها ان تسير فيه.

دائرة الاتهام أمام تهاوي حججها وسقوط ادعاءاتها تسعى إلى خلط الأوراق من جديد بإثارة البلبلة داخل قاعة المحاكمة..
اطوار سير القضية متجهة الى الحكم ببراءة الدكتور سعيد الشبلي ورفاقه من دم لطفي نقض رحمه الله..
فكل الأدلة تثبت ان سبب وفاة المرحوم لطفي نقض هي سكتة قلبية ولا وجود لآثار اعتداء عليه..
وكل القرائن التي قدمتها دائرة الاتهام فندتها التحقيقات والابحاث وشهود العيان الذين حضروا الواقعة وعددهم اكثر من 40 شخصا..

لكن بعض الأطراف تصر على مزيد تسييس القضية وتسعى الى تأجيل النطق بالحكم الى ما بعد الانتخابات البلدية لتكون ورقة سياسية لابتزاز خصم سياسي والضغط عليه.. فلما تيقنوا انهم خاسرون لا محالة التجؤوا الى الفوضى داخل قاعة المحاكمة لخلط الاوراق من جديد مما اضطر القاضي الى تعليق الجلسة..

مرافعة اكثر من رائعة للدكتور سعيد الشبلي تفحم كل من في القاعة.

وقع جلب المحجوز للمحكمة وهو ديسك حديدي حيث ادعت دائرة الاتهام أنه أداة الجريمة.

لكن من العجيب انه لا أحد ممن في القاعة استطاع رفعه من على الارض فما بالك بحمله والصعود به في سلم واستعماله لضرب شخص..

الوحيشي الفاخم (أحد المتهمين في القضية) يفحم الحضور بمرافعة رائعة يبين فيها براءته وبراءة اخوانه.. وقال للقاضي : لن نرضى بعدم سماع الدعوى فقط بل لا بد من رد الإعتبار.

تضارب كبير في اقوال الشهود الذين استجلبهم نداء تونس ليكونوا شهود زور على واقعة موت لطفي نقض رحمه الله…
تضارب في شهاداتهم بين ما صرحوا به امام قاضي التحقيق وبين ما صرحوا به اليوم في جلسة المحاكمة.. مما احدث ارتباكا كبيرا داخل قاعة المحكمة في صفوف هيئة الدفاع عن المرحوم لطفي نقض مما دفعهم الى طلب تعليق الجلسة للتشاور..

أحد الشهود.. وهو من أنصار نداء تونس وكان مرافقا للمرحوم لطفي نقض، اعترف في جلسة اليوم بشيء وأنكر شيئا آخر.
اعترف بأن المرحوم لطفي نقض هو أول من أشهر سيفا على المتظاهرين مهددا إياهم بالقتل من شرفة مقر اتحاد الفلاحين.

وأنكر من جهة أخرى ما شاهده كل العالم في الفيديوهات الشهيرة من إلقاء زجاجات المولوتوف على المتظاهرين وبثته القناة الوطنية في نشراتها الاخبارية..

هذا الشاهد بدأ استنطاقه بتقديم نفسه قائلا “أنا ناشط في المجتمع المدني منذ سنة 2004 وبكوارطي سيدي الرئيس”.

الشهود الذين يشهدون ضد سعيد الشبلي ورفاقه هم أنفسهم الذين قاموا بإلقاء المولوتوف على المتظاهرين من شرفة مقر اتحاد الفلاحين بتطاوين.. تم تحويلهم بقدرة قادر من متهمين في القضية الى شهود عيان..

المكي الجزيري يرافع عن نداء تونس ويعيد “سي الباجي” 10 مرات في 10 دق.. في محاولة للضغط على القاضي..

إحالة شقيقة أنس الحطاب على السيد قاضي التحقيق الأول بالمكتب الخامس في سوسة وذلك من أجل إنتهاكها لهيبة المحكمة واعتدائها لفظيا على الأستاذ عبد الرؤوف العيادي أثناء المرافعة.

مجريات المحاكمة كلها تصب في صالح سعيد الشبلي ورفاقه. لكن الخوف كل الخوف من رضوخ القاضي إلى الضغوطات السياسية التي تمارس عليه..

أكثر من 50 شاهدا شهدوا ببراءة سعيد الشبلي قدمتهم هيئة الدفاع عن الدكتور سعيد الشبلي ورفاقه. في مقابل شاهدين اثنين فقط شهدا بتورط سعيد الشبلي في وفاة المرحوم لطفي نقض استجلبهما القائمين بالحق الشخصي للمرحوم لطفي نقض..

الأستاذ العيادي يطلب من المحكمة تفكيك الملف وإحالة مرتكبي المولوتوف على قطب الإرهاب.

رفع الجلسة على أن تستأنف يوم الاثنين 14 نوفمبر 2016..

#الحرية_للدكتور_سعيد_الشبلي_و_رفاقه

 

شاهد أيضاً

صراع الهمجيات الطائفية

الأمين البوعزيزي أن يجرّم كهنوت آل سعود “حزب الله” ليس مدعاة لرد فعل بافلوفي كونها ...

اترك رد