الأربعاء ، 29 مارس 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / بين 7 نوفمبر و17 ديسمبر ملحمة شعب

بين 7 نوفمبر و17 ديسمبر ملحمة شعب

الأمين البوعزيزي

– بيان 7 نوفمبر 1987، انقلابٌ بوليسيٌّ عموديٌّ مركزيٌّ نفّذه النظام لانقاذ نفسه… انقلب النظام على عذابات أجيال… بيان فجريّ جبان…

– كشف نفاق منتسبي حزب الحاكم الذين سرعان ما تنكروا “للمجاهد الأكبر” و”قائد الجهادين” كما كانوا يلقبونه… واستعاضوا عنه بلقب تملّقي جديد “فخامة صانع التغيير”…

– كشف هشاشة الخطاب الديمقراطي الذي كان يزعمه أغلب معارضي بورقيبة، اذ سرعان ما اغترّوا ببيان انقلابي تلاه أحد أشهر وجوه الاجرام زمن بورقيبة، وباركوا “التغيير المبارك” باسلامييهم ويسارييهم ولبرالييهم…

وسرعان ما كشف صانع جريمة السابع عن وجهه الفاشي العميل التابع… اذ استباح بعضهم وألجم بعضهم واستخدم بعضهم مخبرين استئصاليين…

– مانفستو 17 ديسمبر 2010، انتفاض شعبيٌّ أفقيٌّ انتفض فيه الهامش على المركز… جسد نحيل مشويٌّ على قارعة الطريق وشعار جذري “التشغيل استحقاق يا عصابة السراق”…

اشتعل الجسد النحيل فاشتعلت القلوب وضخت الدماء الزكية… وكان التتويج…

“الشعب يريد اسقاط النظام”… من بوزيد الى كل برّ تونس… ومن تونس الى سائر بلاد العرب مشرقا ومغربا…

7 نوفمبر: النظام يحمي نفسه، ربع قرن من الإنجازات المغشوشة والدعاية الفجة… أطاحت بها انتفاضة أخافت المعارضة النظامية قبل أن تخيف النظام نفسه… شيطنها الجميع… وتوافق الجميع على ترويضها واغتيالها…

17 ديسمبر: “الشعب يريد اسقاط النظام” لا تعني فقط إسقاط النظام السياسي البوليسي والنظام الاقتصادي اللصوصي، وانما تعني أيضا اسقاط النظام المعرفي المتواطئ مع النظام اللصوصي البوليسي… اسقاط النظام المعرفي غير القادر على فهم ما يجري على الأرض…

ـــــــــــــــــــــــــــ سحقا لأزلام 7 نوفمبر حكاما تسلطيين ومعارضين سلطويين و”نخبة” انتهازية متملقة… والمجد لنهج 17 ديسمبر الأفقي المواطني الاجتماعي السيادي…

وحدويا أنسنيا…

17 ديسمبر ثورة بنهايات مفتوحة…
﴿وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ..﴾.

شاهد أيضاً

المقامة العربية: أهلها كرام وحكامها لئام

سفيان أوهيبي (على هامش قمة البحر الميّت) تصدير أوّل: البحر الميّت هو بحيرة ملحية مغلقة ...

اترك رد