الأربعاء ، 22 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / هويّات المضادّة

هويّات المضادّة

سامي براهم

من المشروع في السياسة وفي المناسبات الانتخابيّة على وجه الخصوص أن تتشكّل تحالفات “لقطع الطّريق” على طرف سياسي ما مهما كانت وجاهة الخلفيات والدّوافع …
لكن التحدّي الأكبر أن تبقى هذه التّحالفات قائمة بعد تحقيق الهدف المباشر لقيامها،

لقد بيّنت التّجربة أن كلّ الجبهات والائتلافات والتحالفات السياسية والحزبيّة التي لا تقوم على مبادئ مشتركة وفكرة جامعة وبرنامج موحّد تؤول إلى الانقسام والتفتّت والتفرّق والتنابذ في مواجهة أوّل أزمة خِلافيّة.

هويات المضاددة هشّة ضعيفة ذرائعيّة لا تمتلك شروط الصّمود أمام العواصف والهزّات، وربّما تقوّي من اختارته ضديدا لتقطع عليه الطّريق، وربّما وجدت نفسها مضطرّة لتجتمع معه من جديد في محطّات أخرى !!!

شاهد أيضاً

السيد رئيس الحكومة المستهلك يسمعك بـ”جيبه” المثقوب وليس بعقله

عبد السلام الزبيدي عندما يفتخر رئيس الحكومة باهتراء المقدرة الشرائية، ويعلّق خيبة السياسات على أزمة ...

اترك رد