الجمعة ، 20 أبريل 2018

ثنائي 13 جانفي

رشدي بوعزيز

عادت برامج قناة التاسعة، وعاد معها معز بن غربية ليشكّل مع سامي الفهري أهم ثنائي إعلامي يصنع الرأي العام الوطني في البلاد ويوجّهه وفق إملاءات من يموّلهما، من أمثال شفيق الجراية ومن لفّ حوله وفوقه.

ومن سخرية القدر وأن أهم ثنائي إعلامي دافع على بقاء بن علي إلى آخر لحظة، نجده الآن هو الأبرز على الساحة الإعلامية ونحن على أبواب الإحتفال بالعيد السادس للثورة ؟؟!! وهو ما يشكّل وصمة عار على جبين كل الأحزاب والنخب التي تتشدق بانحيازها للثورة، والتي لم نرها بارعة إلا في الكلام والجدالات وتأثيث البلاتوهات وصرف المليارات على الإجتماعات والمأدبات والمقرات، ونسيت، أو تناست، أن أهمّ سلاح عطّل المسار الثوري وأنّ أهمّ سلاح تُنجح به المسار الثوري هو الإعلام.

شاهد أيضاً

إلى إخوتي الأساتذة، مرة أخرى وأخيرة

عبد اللطيف علوي (من كان صدره ضيّقا حرجا، فليبتغ غيرها سبيلا) لي فيكم إخوة وأحبّة ...

اترك رد