الأربعاء ، 22 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات ساخرة / سياسة : “كازي الكوازي”

سياسة : “كازي الكوازي”

 

عبد اللطيف علوي

اليوم أصبحت ناقما على نفسي، فقرّرت أن أعاقبها وأجلدها بالاستماع إلى وليد جلاّد…

والحقيقة ما ندمتش، بل خرجت بفوائد ودروس وعبر كثيرة هوّنت عليّ عذاب الاستماع إليه:

أوّلها أنّو حزب عنده سياسة اسمها : “كازي الكوازي”… اي نعم… اللّي موش مصدّق هانو التّسجيل… وهي عبارة عن خلق منصب لكل من يعمل الحسّ.

ثانيها أنّه حزب عامل مؤتمر، وعندو مكتب تأسيسي وهياكل وبويضات… وما عندو حتّى منخرط إلى حدّ اليوم…

ثالثها أنّ سي الجلاّد يلكلك حصة كاملة في عبارة “مناضلي الحزب”، وهوما ما عندهم حتى منخرط … آما هذا ما يمنعش أنّو عندو مناضلين من الشباب والعمال والطلبة والفلاحين والأساتذة ورجال العمايل وال وال … (حمزة بلومي يستغرب على حياء).

رابعها أنّ الحزب هذا عنده الفلوس “زيّ الرّزّ” كيما قال المرحوم، وما عندو حتى منخرط … آاااه سامحوني … نسيت … عندو البويضات …

سابعها وتاسعها وعاشرها … قدّاش باش نبقى نحسب …

خلّيني نمشي لآخرها … أنّو سي وليد جلاّد قالّك أنا طول عمري نحلم كان بحزب ديموقراطي … وما انّجّم نعيش كان في حزب ديموقراطي …ههههه … يا والله أحوال … تفكّرت كيفاش واقف في لقاء الحمّامات في باب الوتيل، ودايرين بيه ما شاء الله كلّوط وشلاّط وبودفّه والرّيبوسكي، ومسكّرين الباب على الشّقّ الاخر، والهراوات خدّامة وبلاّر الوتيل هبطوه …

أنا نقلّو صعيب ياسر باش تلقى حانوت ديموقراطي قراطي قراطي على قوة جهده كيما تحبّو أنت … ولذلك أحسن حلّ أنّك تعمل كيف مرزوق … هو زاده كيفك، وقتلّي مالقاش قلم ديموقراطي كبير يساعده، مشى عمل حانوت خاص بيه، يكون فيه هو الرئيس والأمين العام والقواعد والهياكل وخاصة خاصة … حاضن البويضات إلى أن تفرّخ وتجيب برشه ديموقراطيين كيفو هو …

اعمل كيفو .. آما هو اختصاص بويضات، اعمل أنت اختصاص هراوات، وحل حانوتك قريب من حانوتو باش البويضة اللّي تجي متعدية لمرزوق يعرّضلها حفّهْ والجلم والمقصّ، ويعملولها تحويل وجهة … وهكّة يكون النّسل الديموقراطي من نصيبك أنت … والبويضة الماشية لمرزوق ، الجلاّد أولى بيها …

بقات حويجه بركه …
آش باش تسمّيه الحزب؟
سمّيه حزب الجلاّدين الدّيموقراطيّين.

شاهد أيضاً

كيفاش تكون سياسي من الجيل الأول

ذاكر اللاهيذب 1. تعمل أيدين وساقين وتدخل في حكومة بشتى الطرق. 2. تظهر فيما كتب ...

اترك رد