الأربعاء , 21 أغسطس 2019
الرئيسية / غير مصنف / بين "الحومة" و"النخبة" ومليشيات الإعلام والفيسبوك

بين "الحومة" و"النخبة" ومليشيات الإعلام والفيسبوك

Advertisements

العربي بن حمادي
كان عندما يتشاجر طفلان تجد نفسك امام اشكالية مفادها : “الظلم موجود والظالم مفقود” وهي ظاهرة ثقافية في مجتمعاتنا جديرة بعلماء الاجتماع
لكن عندما تتصرف “النخب” بنفس العقلية العصبية يصبح الامر خطيرا ومحيرا…
ما نلاحظه ان ما تروجه مليشيات الاعلام والفيسبوك يردده اشباه النخب التي تتغلل في عقولها العصبية الايديولجية والسياسية والجهوية وغيرها… فعَدُوّي ان قال صوابا احَرِّفه واشَوّهه وان قال خطأ اضَخِّمه عبر حملات رتيبة فقدت كل مصداقية.
ولا يقتصر هذا على اتجاه معين او تيار في حد ذاته لكن بدرجات لان من هم غارقون في المال والفساد لهم الاسبقية لما يوفرونه لعصابات مأجورة متخصصة في فن التشويه وصناعة الاكاذيب التي يصدقها جزء من العامة التي ينخرط جزء منها في نسج ذات الاكاذيب.

Advertisements

شاهد أيضاً

محاولة في توصيف “نخبة” تونس السياسية وما يحركها

أبو يعرب المرزوقي لا يوجد متابع لا يندهش من كثرة التعريفات الذاتية للنخب السياسية في …

الصراع البَلدي الساحلي على السلطة

أحمد الغيلوفي • ملاحظة: هناك فرق بين الرؤية العامية للاحداث التاريخية والرؤية العلمية التي ترى …