الثلاثاء ، 16 يناير 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / استعادة الدولة لحقّها في واحات جمنة ؟

استعادة الدولة لحقّها في واحات جمنة ؟

هيبة “الدولة” تحضر وقت توزيع الحقوق في الجنوب وتغيب وقت القيام بالواجبات في الساحل…

هيبة الدولة تحضر مع جماعة “الدقلة” وتغيب مع جماعة “النزل”…

هيبة الدولة تحضر مع الزوالي وتغيب مع زهرة إدريس والسلامي وبوشمّاوي…

امّا فمّة دولة وإلاّ ما فمّاش… ليست هناك منطقة وسطى بين “الدولة” و”اللاّدولة”…

الواقع التونسي يقول أنّنا في مرحلة “اللاّدولة”.

وعلى كلّ حال إلّي يشوف “الدولة” يورّيها لي… على شاكلة إّلي يشوف “قنّاص” يجيبهولي.

___________

هيبة الدولة متاع “بن غربية” و”كورشيد” و”بن نتيشة” بلاش منها خير.

أكثر من خمسين سنة والنخب السياسية والثقافية والفكرية تبتزّ فينا بخرافة “الدولة الوطنية الحديثة”… الإستثناء التونسي والمعجزة التونسية و3000 سنة حضارة ظهرت مجرّد “أوهام” بناها بورقيبة لتبرير ركوبه برداعي مدى الحياة وبعد الوفاة على الشعب التونسي العظيم.

فيقوا يا جماعة هيبة “الدولة”… جمنة برهنت على إمكانية الفعل من خارج “الخيبة”.

شاهد أيضاً

10000 دينار لكل عاطل عن العمل

أحمد البهلول أذهلتني بعض الأرقام التي قدّمها الخبير المحاسب ورئيس الجمعية التونسية لعلوم الزكاة محمد ...

اترك رد