الأربعاء ، 26 أبريل 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / هرب من القطرة جاء تحت الميزاب

هرب من القطرة جاء تحت الميزاب

.
نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية لها تأثير مباشر على الواقع العالمي وبما فيه الواقع التونسي.
1. حسب المتابعين للشأن الأمريكي وفي حالة فوز دونالد ترامب، فإن المشهد الأمريكي قادم على صراع داخلي بين دونالد ترامب والإدارة والمؤسسات الدستورية في الولايات المتحدة الأمريكية، هذا يعطي للمسار الثوري مزيد من الحرية في التصرف داخل تونس مع العلم ان العديد سيكشفون عن وجههم الحقيقي في انتمائهم هذا ما يفرض نسق مغاير تماما، أي زيادة في سرعة الأحداث مع فرض واقع مغاير للواقع الحالي.
.
2. في حال فوز هيلاري كلينتون (وهذا المرجو وربي يسهل فيما هو صعيب) والكل يعلم أن السيدة كلنتون من أكبر داعمي الثورات العربية وتعتبر نجاح الثورات العربية هو نجاح لها فهاذا أيضا سيعطي نسق سريع جدا للأحداث في تونس (أسرع من في حالة فوز ترامب) وتحقيق أهداف الثورة في حيز زمني وجيز.
.
إذا رأينا تخبط المشهد التونسي عامة والمشهد السياسي خاصة وبطئ نسق تطور الواقع التونسي مقارنة بالنسق السريع للواقع الثوري ونتيجة لعدم تزامن الواقعيين وعقم في إيجاد الحلول نتوقع انفجار المشهد التونسي برمته سياسيا، اقتصاديا واجتماعيا.
نحن ندخل مرحلة البناء، انتهى زمن التجارب وسياسة التصرف في الأعذار والاختباء ورائها.
وفق الله الجميع لما فيه خير البلاد التونسية.

شاهد أيضاً

قبل فوات الأوان

عبد القادر الونيسي كثير​ هم المترصدون بالثورة لكن العدو الأول هو الفساد بل دون أدنى ...

اترك رد