الإثنين ، 20 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / البشري والعَقَدي

البشري والعَقَدي

.
حركة النهضة ليست “ثكنةً”
“علينا الانتقال من قراءة كتاب (رجال حول الرسول) إلى قراءة (المقدمة) لابن خلدون” هكذا ختم المهندس عبد الحميد الجلاصي لقائي معه اليوم في مقهى بمنوبة. هذه الجملة مهمة جدا ومدخل منهجي لكل من يشتغل في الفكر السياسي ولمن يهتم بفهم ما يعتمل داخل الأحزاب والحركات من جدل واختلاف وتنافس وخصومات وتقريب وإبعاد وتكتلات وغيرها من أشكال التفاعل والجدل. كتاب “رجال حول الرسول” لمؤلفه خالد محمد خالد يعطي ـ في الغالب ـ انطباعا بكون الأصحاب والمريدين والرفاق هم “فيْضُ” القائد وبعضٌ من ذات الزعيم لا يختلفون عنه ولا يعترضون عليه وليس لهم ملامحهم ومصالحهم وميولاتهم الخاصة المعبرة عن بشريتهم بما هي أمزجة وطبائع ورغبات وانفعالات. كتاب “المقدمة” لابن خلدون يوسع دائرة الفهم ويُجَهّز قارئه بآليات جديدة في التحليل والفهم والاستنتاج حين ننزل السياسة ضمن مشغل علم الاجتماع وحين ننظر للعلاقات داخل الأحزاب والجماعات بخلفية “العصبيات” التي لا تصنعها العقيدة عادة وإنما الانتماءات الجهوية والقبلية والمصاهرة وحتى “المغانم” المرتبطة بـ”الغلبة”. السياسة ليست نشاطا تبشيريا ولا يمارسها عادة أصحاب الفكر والنظريات الجميلة إنما يتحكم بها من بين أيديهم الثالوث الرهيب: المال، الإعلام والمعلومة.
.
• كثير من الإسلاميين يخشون الحديث عن وجود خلافات داخل حركة النهضة فيسارعون إما إلى نفيها وإما إلى التحذير من سوء عواقبها بدل أن يعتبروا الأمر عاديا ومنتظرا في كل عمل بشري جماعي بل إنه ضروري لتحقيق التدافع المولد للتطور والابتكار والمحفز على التجدد والتفوق… الخِشية تلك مردها النظرة الطهورية للـ”جماعة” التي أصبحت تُسمى “حزبا” أو “حركة” وما ينبغي أن يسود فيها من السمع والطاعة ومن الوفاء بـ”البيعة” تماما كما كان يفعل “رجال حول الرسول” صلى الله عليه وسلم أو كما تقتضي نواميس الثكنات من تطبيق التعليمات.
• وفي الجانب الآخر فإن كثيرا من المراقبين يسعدون لأية معلومة عن وجود خلاف داخل الإسلاميين يُسارعون إلى إشاعتها والنفخ فيها وتحريك الأنفس والأذهان وإجراء الحوارات ولفت انتباه القراء بعناوين لافتة ـ وفي الصفحات الأولى ـ لا تُحيل عادة لمضمون قول الشخصية السياسية ذات وجهة النظر المختلفة.
.
هؤلاء الذين ينقدون عقلية وسلوك “القطيع” هم أنفسهم من يستثمرون في الاختلافات بين الإسلاميين يقدمونها كما لو أنها كارثة أو معرّة أو كما لو أنها مقدمة من مقدمات انهيار الحركة وتشتت مناضليها وقياداتها وإن كثيرا من هؤلاء إنما يعبرون عن أمانيهم هم ولا يكتفون بتحليل الوضعيات تحليلا علميا موضوعيا كما يفعل عادة مراقبو الظواهر الاجتماعية بما فيها “الظواهر” السياسية وما يحكمها من آليات هي من طبيعة البشر وتطبيقات “الوعي” وليست من تعاليم “الكتاب” أو من ترجمات “الوحي”.
.
حركة النهضة تشهد تفاعلات كبرى أنتجتها مفاعيل الواقع المحلي والإقليمي والدولي وما يزخر به “الزمن السياسي” العربي خاصة من تناقضات وما يفتح عليه من احتمالات يتساوى فيها الأمل والتشاؤم ويتداخل فيها الاطمئنان والخوف ولا أحد يُمسك بناصية الحاضر أو يتشوّفُ بشائر القادم. ستكون تجربة رائدة في الديمقراطية المعاصرة لو أن الاختلافات داخل حركة النهضة تخرج من التهامس السري لكي تُدار في منتدى للفكر السياسي والاجتماعي بما يعمق الوعي ويُكسب دُربة على إدارة الخلافات ويوسع دائرة الرؤية ويفتح على مستقبل للحركة وللبلاد كلها أكثر أمانا وأقل تخوفا من الصراعات “المُدَمِّرة”.

شاهد أيضاً

أشعر بالعار

خير الدين الصوابني أشعر بالعار عندما اعلم أن على بعد بضع كيلومترات من بلدي انبتت ...

2 تعليقان

  1. عين العقل وكأني بك عالم إجتماع أستاذ..بل أنت أكبر شأنا مادمت تحمل هاجس الأمة…

  2. عين العقل وكأني بك عالم إجتماع أستاذ..بلأنت أكبر شأنا مادمت تحمل هاجس الأمة…

اترك رد