الإثنين ، 23 يوليو 2018

ما أكثر التعساء

الحبيب حمام
.
أوّل أيّام شهر محرم، ويبدأ الحج إلى كربلاء. أسفي على الحسين، سبط رسول الله، ضحية الغدر والظلم، وأسفي على حلب
.
أيامها كلها كربلاء
يقتلها كل يوم المتباكون على الحسين، وهو منهم براء
يبكون كربلاء
ويجعلون أيّام شعب بأسره كربلاء
مع كل برميل يسقط من السماء
تسقط ألف كربلاء
تحت هتاف “لبيك يا حسين” وعلى رؤوس الأطفال الأبرياء
والنساء والشيوخ الضعفاء
الذين أصبحت حياتهم كرّ وبلاء
كربلوهم بكل فخر وكبرياء
وصلف وعربدة وخُيلاء
سيردّ على مقالتي أحد الأغبياء
بل البرامل على الأشقياء
الوهابيين والدواعش الجبناء
ما أكثر التعساء

شاهد أيضاً

الوزير المسكين لا يزال يعيش الوهم

عبد اللّطيف درباله وزير التربية النوفمبري حاتم بن سالم قال اليوم ردّا على انتقاد النائبة ...

اترك رد