الجمعة ، 24 نوفمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات عربية / ليعتبر من يتحدثون بسوداوية

ليعتبر من يتحدثون بسوداوية

ليعتبر من يتحدثون بسوداوية
.
أحمد القاري
.
كنت في زيارة لبيت أخوالي في قرية لقصابي بضواحي مدينة كلميم جنوب المغرب خلال عطلة صيفية في نهاية الثمانينات. وبينما كنت أقلب في بعض كتب وأوراق خالي محمد سالم إنجيه وجدت نسخة مصورة من لافتات الشاعر أحمد مطر. كان الكتاب محظورا في المغرب ولا يجري تداوله إلا مصورا وخلسة بين الأصدقاء. اعتبرت أني عثرت على كنز. وأخذت مذكرة جيب ونسخت فيها كل قصائد الديوان بخط اليد.
.
أخذت معي المذكرة إلى العيون وبقيت عندي مدة إلى أن حدثت حملة اعتقالات شملت بعض أصدقائي فأخذت المذكرة وأحرقتها وكلي أسف عليها.
في تلك الأيام كان الشاب في العيون يعتقل بسبب شريط فيديو عن بوليزاريو أو بسبب كتاب محظور أو حتى نتيجة وشاية كاذبة.
.
كانت أياما تنطبق عليها لافتة أحمد مطر (صباح الليل يا وطني) فالنهار ظلام بسبب الخوف والتضييق على الحريات وسيطرة الأنظمة على كل وسائل الإعلام عدى إذاعة البي بي سي التي كنا نظنها منارة حرية بينما كانت تغذينا برسائل مدروسة تخدم مصالح بريطانيا في المقام الأول.
.
أكتب هذا ليعتبر من يتحدثون بسوداوية ويأس عن حالنا اليوم. لقد قطعنا أشواطا كبيرة جدا بفضل تضحيات أجيال من الأبطال الذين رفعوا أصواتهم يوم كان مجرد الهمس بما يخالف مراد الحاكم يؤدي إلى التهلكة.
مساحة الحرية اليوم كبيرة والتواصل متاح ووسائل الإعلام تتحدى الرقابة، فهل نستفيد من ذلك بما يكفي؟
25.09.2014

شاهد أيضاً

عن موقف الديمقراطي إزاء المحاور

عزمي بشارة من أهم مآثر الثورات العربية قبل فوضى الثورة المضادة (التي قادها النظام القديم ...

اترك رد